الممارسة الرابعة: تكوين بنية مشتركة

 

لماذا يهمنا تنظيم فريق القيادة؟

القادة الاكثر فعالية يخلقون دائماً فريقاً للعمل معهم. ففريق القيادة يطرح نموذجاً لبناء يُهيئ ويُمكّن ممارسة قيادة مترابطة، مُتبادلة ومعتمدة بعضها على بعض. فيمارس كل  فرد قيادة جزء من الحملة. وفي أفضل الأحوال، يُدرك الفريق ميزات ومهارات ونقاط القوة الفريدة التي يتمتع بها كل عضو ويوظفها لخدمة الحملة لتحقيق التغيير.


توفر بُنية الفريق كذلك قاعدة لتطوير قدرات استراتيجية. نستطيع كمنظمين تشكيل بنى  قيادية على مختلف المستويات (إقليمية، محلية، طلابية، نسوية) وكل منها يضع ويُكيف إستراتيجيته يما يتلائم مع الفئة أو المنطقة التي يعمل معها. فمثلاً يمكن أن يكون هناك فريق قيادي للتنسيق بين الفرق القيادية الميدانية. ومن الممكن كذلك تشكيل فرق قيادية على مستوى الاحياء والتنسيق مع الفريق الميداني للمنطقة. تقدم بُنية الفريق أساساً للإنطلاق ولتوسيع التغطيّة. فمؤسسة أو حركة من 500 شخص لا تُبني من قبل شخص بل ربما من قبل فريق قيادي يمتد مناله أو نشاطه لمئة عضو ونشاط المئة يمتد لخمسة مئة وهكذا.


في كل مرحلة من مراحل الحملة لدى أعضاء فريق القيادة مهمة واضحة بأهداف واضحة وقدرة على وضع استراتيجيات خلاقة لتحقيق المهمة والأهداف. و لذلك يوجد العديد من المداخل و الفرص للمتطوعين للإنضمام  والتعلم  والقيادة.

اذا كان هذا هو الحال لماذا لا يعمل الجميع في فرق قيادية فاعلة؟
كلنا كنا في فرق متطوعة  لم تعمل جيداً. تتفكك الفرق، أو يصبح أعضاءها منفردين في العمل أو يقع كل العمل على كتف أحد الأعضاء فقط. البعض يفضل فرق صغيرة جداً كي يبرز بالعمل. العديد منا يتوصل لذات الاستنتاج: من الأفضل أن أعمل لوحدي. أو كم أكره الاجتماعات فهي مضيعة للوقت. قل لي ماذا يجب أن أفعل؟ لا أريد أن أتحمل المسؤولية. و الحقيقة أننا لن نتمتع بالقوة التي نريد ان اعتمد كل منا على عمله الشخصي. يجب أن نعمل كفريق ناجح لكي نبني حملة ممتدة و ناجحة.

إختيار أعضاء الفريق:

إختيار أعضاء الفريق بغاية الأهمية ويجب أن يكون بناءً على العمل والانجازات السابقة وليس بناء على قدرة الفرد على الخطابة والعرض والإقناع.

معايير كفاءة فريق القيادة:

العديد من الأبحاث تؤكد على معايير ثلاث تكشف ما إذا كان فريقك يتمتع بالكفاءة:

  • الفعل (العالم): أفعال وأعمال الفريق تتلائم وتخدم الأهداف المرجو تحقيقها للفوز بالحملة.
  • المقدرة (المُجتمع): مع الوقت يطور الفريق قدرته القيادية ويتعلم كيف يعمل معاً في فرق منظمة  بشكل أنجح.
  • التعلم (الفرد): طبيعة عمل الفريق الجماعي وآلياته تدعم نمو وتعلم أفراده.وبذلك يحقق عمل الفريق غايات وأهداف الحملة وبذات الوقت يحقق اهتمامات اعضاء الفريق بخلق مجال لتعلمهم ونموهم.

    ظروف مهيئة لعمل جماعي جيد:

التحدي الذي أمامنا هو أن نخلق ظروفا أو أوضاعا تسهّل او تهيئ لفرقنا امكانية العمل الاستراتيجي و الواعد. فمن البداية تأكد من وجود الظروف المهيئة  لعمل واعد:

* فريقك ثابت: يجتمع فريقك بشكل منتظم ومعروف ولإجتماعاته أجندة مُحددة.

* فريقك محدد: يمكنك أن تسمي أعضاء الفريق فهم ليسوا  مجموعة عشوائية مختلفة في كل إجتماع أو مُختلفة بالإلتزام.

* مهمة الفريق توجهك لطريق تفاعلي. عملك واضح. عملك فيه تحدي. عملك مُهم لتحقيف الهدف. تعي بوضوح موقع وأثر عملك على الحملة.

* عمل فريقك مترابط ومعتمد بعضه على بعض: كل فرد مسؤول عن جزئية من الحملة. جميع الاجزاء مجتمعة مهمة لنجاحنا بالحملة. نجاح أو فشل أحدنا يؤدي لنجاح أو فشل الآخر والكل. العمل المتكامل يحتاج لأدوار مختلفة، مهارات مختلفة،  هوايات مختلفة، وآراء مختلفة. ولذلك فان التعدديّة والتنوع تقوي فريقنا.

* لفريقك أعراف صريحة. يضع فريقك توقعات واضحة لكيفية إدارة نفسه ولكيفية إدارة العمل المشترك. كيف نتعامل مع الوقت، كيف نتخذ القرارات، كيف نُبقي للإلتزام إحترامه. وأهم شيء كيف نعالح ونُصّحح خرق أيّاً منا الأعراف بحيث نحافظ عليها.

* لأعضاء الفريق أدوار واضحة: بالإضافة لجهودنا لحشد أعضاء جُدد لمجتمع حملتنا وبالإضافة لجهودنا لتنفيذ إحدى قمم الحملة، ربما أكون أنا المسؤولة عن الإعلام أو المسؤولة عن الإحتفال أو المسؤولة عن ترتيب جلسات التعلم.

* وأخيراُ يجب أن يكون الفريق هو الممر الآمن لنقاش ومعالجة المشاكل والتوترات التي يمر فيها الفريق وهو ينمو مع بعضه البعض وكذلك وهو يُنفّذ حملته

لا يكفي ان تشكل فريقك بل من الضروري التفكير بالفرق القيادة بصورة اكبر. بناء فرق قيادية بصلب معنى التنظيم المجتمعي وهو ما يميزه عن الحراك المجتمعي حيث يستطيع اثنان مثلاً اخراج مئة شاب لنشاط ام فعالية دون ضرورة تعاملهم مع بعض كفريق قيادي يتشارك بصنع القرار بناء على حوار بناء وتعلمي. سبب آخر للتركيز على الفرق وللتأكيد على اهميتها هو ان الفرق تستمر ما بعد حياة الحملة. تبحث عن هدف ثاني جديد في صلب قيمها المشتركة ويكمل المشوار الذي ابتدأته.

لننظر للفرق التي قد تكون جزء منها او تشكلها على مستوى المحافظة، في المنتصف فريق الحملة الاساسي وحوله فرق المدن الاستراتيجية ومرتبط مع فرق المدن فرق الضواحي والاحياء المختلفة. مرتبط بالطبع مع كل فريق مجموعة متطوعين يتم تنسيقهم من قبل الفريق الاقرب لهم.

 

 

 

 

2014 Powered By Wordpress, Goodnews Theme By Momizat Team