كَيْفَ . . . نبدأ حملتنا؟

كل عمل مجتمعي يبدأ من قيادي/ة، لم يكتف/تكتفي بالشعور بالغضب والألم على قضية معيّنة، ولم يكتفي/تكتفي بسؤال ما العمل؟ ولكنّهم تجرأوا على الخوض في غموض الاجابة عن هذا السؤال عمليّا وليس فلسفيا، وبدأو بتشكيل حملة. وهنا لا نتحدّث عن قيادين يبحثون عن موظفين أو تابعين لتحقيق حلمهم بالتغيير، وإنمّا قيادين يبحثون عن أشخاص يشاطرونهم نفس القيم والشغف نحو القضية، ليحددوا هدفهم ويبدأون العمل على تحقيقه. هذا الفريق من القيادين يُسمّى بنهج التنظيم المجتمعي، الفريقُ المؤسس.
يُركز هذا المقال على كيفية إنشاءه، وفهم مسؤولياته، وترتيب عمله،  لتوسيع الحملة، ولتُحقيق الهدف، طارحاً نموذجاً جيداً للعمل الجماعي المبني على القيم والتشاركية.

من الممكن أن تبدأ الحملة ليس من قيادي واحد، ولكن مجموعة مكوّنة من إثنين، أو ثلاثة، يتشاركون الألم من موضوع معيّن، أو رغبة مُلحة بالتغيير في قضية محددة، واستجابةً  للألم والأمل يبدأون بالتفكير بتنظيم تحرك على شكل  حملة و يبحثون عن أشخاص يشاركونهم نفس الألم والرغبّة بالتغيير، أو يبحثون حول معلومات مفصّلة عن القضية، أو قد يبدأون  بجلسات نقاش لتحديد الهدف، وقد يقومون بتوزيع مسؤوليات معينة على أنفسهم نحو بناء الهويّة الأوّلية لحملتهم، أو قد ينخرطون في ترتيب التحرك الأوّل.
سنتطرق في هذا المقال لكيفية تأسيس  فريق ثابت، واضح، قادر على إطلاق حملة مُنظمة، وقادر على استدامة الجهد وتوسيع القاعد، وقادر أيضا على تطوير استراتيجة وتنفيذها  لتحقيق الهدف.

إن كنتم بصدد تأسيس عمل جماعي مُنظم فهذا المقال قد سيساعدكم في تحقيق ذلك!
اكتبوا لنا إن كنتم تتفقون أو تختلفون، أو لديكم ما تضيفون لنغني تعلّمنا ولإفادة الآخرين من التجارب على الأرض. 

بدايةً – ماهو الفريق المؤسس للحملة المُنظمة؟

في الحملات المبنية على نهج تنظيم المجتمع، الفريق المؤسس هو البنية الأولى في الحملة. هو فريق أغلبه من أهل القضية (ليسم خبراء ومستشارين) يتراوح عددهم من خمسة إلى عشرة أشخاص او أكثر بقليل بادروا بتجميع أنفسهم والتزموا للقضية فبدأوا التفكير بتنظيم حملة تغير في قضيتهم. ويوصف هذا الفريق بكلمة “مؤسس” وليس بكلمة “أساسي”، حيث يؤسس الفريق هدف الحملة، واستراتيجيتها، ويؤسس كذلك فرقها التي تشكّل الشرايين الأساسية التي تمّد الحملة وتوصّلها لتحقيق أهدافها. فبعد أن يخوض هذا الفريق تجربتُه الخاصة في تشكيل نفسه، وتحديد هدف الحملة، وفهم الموضوع وبناء استراتيجية، وتوضيح هويّة الحملة، ينتقل لحشد أهل الموضوع(الذين يؤمنون بالقضية، وعانوا من ألمها ولديهم الشغف والأمل بالتغيير) وتشكيلهم في فرق لتوسيع قاعدة العمل. ويتابع بعد ذلك عمله في التنسيق بين الفرق ودعمها، ورفدها بالتمويل والاعلام ،وتيسير تعلّم اعضاءها. بالأساس يُغذي الفريق المؤسس روح العمل والعلاقات بين كافة الفرق، ويجد آلية وطريقة للتواصل بينهم.

كل فريق من الفرق التي أسسها الفريق المؤسس تعد أساسية في الحملة. وبدون تأسيسها يتقلص او يتباطئ أو يتعطل العمل الجماعي لانجاح القضية.

والجدير بالذكر أن تجربة الفريق المؤسس في البناء، والتمكين، والعمل، والالتزام، وتَمكنّه معرفياً حول القضية التي يناضل للتغير من أجلها ، هي أحد النقاط المركزية  لنجاح الحملات. من خلال مشوارنا في تدريب ودعم عدّة حملات كان واضحاً أن الضعف في الفريق المؤسس ينعكس على بقيّة الفرق، وتأخّر الفريق المؤسس يعني تأخر الحملة. و عدم التزام أعضاء الفريق المؤسس يعني خلخلة في كيان الحملة. وكان واضحاً ان ابداع الفريق المؤسس يكون مصدر إلهام وعدوى لتشجيعع الإبداع عند باقي الفرق. وان مصداقية وشفافية الفريق المؤسس يخلق مصداقية وشفافية في كل الفرق.

ملاحظة: نقول الفريق المؤسس وليس الأساسي، لكننا نعوّل عليه الكثير في البداية بالتهيئة وتركيز هوية الحملة وقواعد سلوكها ولكن نجاح الحملة لا يعتمد على الفريق المؤسس وحده بل بنجاح عمل الفرق الأخرى أيضا

ما هي مسؤوليات الفريق المؤسس وما هي مراحل عمله؟

سنُلخص هنا، مسؤوليات ومتطلبات عمل الفريق المؤسس في ثلاث مراحل في عمر الحملة مع مراعاة تغيير مسؤولية الفريق المؤسس بحسب مراحل الحملة:

المرحلة الأولى: تثيبت الفريق المؤسس وبداية تشكيل الحملة.

وهي المرحلة التي يجتمع فيها بضعة أشخاص من أهل القضية ويقررون البدء بعمل منظّم على الأرض يُحدث تغييرا إيجابيا في قضيتهم.

في هذه المرحلة على الفريق المؤسس مسؤوليةفهم قضيته بجميع أبعادهاوتوضيح التالي بالإجابة على:
وجهتنا: ماهو الهدف الواضح والمحدد والعملي لحملتنا؟
ماهي استراتيجية الحملة وفرضيتها في التغيير (مفتاح/مدخل النجاح) ؟

هيكلنا التنظيمي:ماهي بنية الحملة الضرورية لتحقيق استراتيجيتها؟ماهي الفرق التي نحتاجها، وهل سنحشد أشخاص من مناطق معينة أو سنحشد فئات مجتمعية معينة، أوأننا سنحشد فرق تتبنى مهّام معينة؟بعض الحملات تبدا بحشد فريق متطوعين، ولكن من المهم أن يكون الفريق المؤسس قد اتفق على مهّمات ومسؤليات فريق المتطوعين ولماذا نحن بحاجتهم؟

تشكيلنا: ما هي أدوارنا؟ من سيقوم بتيسير العمل؟ من سيكون مسؤول عن قاعدة البيانات ومنن المسؤول عن الإعلام ومن المسؤول عن متابعة الأبحاث الخاصة بموضوع الحمل؟ من ينقصنا أيضا في الفريق المؤسس؟ هل هناك أشخاص نعتقد أن ضمهم للفريق المؤسس هام واساسي؟ من هم ؟ لماذا نريد اضافتهم.

معرفتنا: ماهي الحقائق والاحصائيات التي تخص قضيتنا؟ تاريخها، حيثياتها، قانونيتها؟ ماهي أكثر الأسئلة الشائعة فيما يخص قضيتنا؟ سواء تلك التي نتساءل عنها نحن، أو التي توّجه لنا من قبل الناس والمهتمين بالقضية؟ كيف نجيب عليها؟

هويتنا:من نحن؟ وماهي قصصنا الشخصية المرتبطة في هذه القضية؟ بماذا نُطالب؟ وما هو بياننا أو خطابنا- ليس فقط بما يتعلق بموافقنا اتجاه القضية بل كذلك فيما يخص قيمنا. ماهي أعرافنا كفريق فيما يخص كيف نجتمع ومتى وكيف نلتزم بالحضور وبإتمام مسؤولياتنا وأدوارنا؟

روح العمل وثقافته: الفريق المؤسس مسؤول عن القيم والثقافة العملية التي تتجسد في الحملة. وخلق روح قائمة على المحبة والاحترام وبناء علاقات قوية وليس فقط ضمن سياق العمل. مثلا بعض الحملات تجسدّ أهمية روح العمل باجتماع شهري لكل اعضاء الحملة يتبادلون فيه اخبارهم الشخصية. وينتبه الفريق المؤسس الى طاقة وروح العمل، فهم من يحفّز الطاقة الايجابية والتشجيع على العمل الجيّد والتحفيز للابداع. بالاضافة  للتعامل مع التوترات والأزمات التي من الممكن أن تطرأ بين البعض في الحملة.

آلية العمل معاً: متى وأين وكيف نجتمع؟ كيف ندير أنفسنا ؟ الأدوار التي نوزعها على انفسنا؟ ماهي ثقافة فريقنا: كيف نساءل ونُكاشف فيما بيننا؟ كيف ندعم بعضنا؟ كيف نأخذ القرارات؟ كيف نحصل على التمويل؟ سرية أو علنية ما نقوم به؟

بالإضافة لللإجابة على المحاور المذكورة أعلاه قد ينخرط الفريق المؤسس بعمل على الأرض لتنظيم فعالية مُلحة أو إطلاق أولي لحملته أو التواصل مع جمعيات مناصرة أو حليفة.
والجدير بالذكر أنّ في هذه المرحلة يختبر أعضاء الفريق المؤسس مدى التزامهم وجديّتهم في بناء هوّية الحملة كي يستطيعون الانتقال لحشد فرق الحملة أو تحريك وتنسيق المتطوعين في مهام تحقق الهدف.

المرحلة الثانية: تشكيل فرق الحملة والانتشار.

تشكيل وتثبيت الفرق: مسؤولية الفريق المؤسس في هذه المرحلة، هي حشد أشخاص وأعضاء لفرق حملتهم التي اتفقوا في المرحلة الأولى على تشكيلها. مسؤولية الحشد في هذه المرحلة تُعد من المسؤوليات الأساسية التي يتحمّلها الفريق المؤسس، فطريقة الحشد، والأشخاص اللذين تم  حشدهم هامة جدا لثبات الفرق وعملها. وبالتعاون مع الفرق الجديدة، تصبح مهمتهم تطوير فهم قيادة الحملة الموسعة للقضية وتطوير استرتيجية وفرضية التغيرالمبدئية للحملة مع الفرق القيادية الجديدة وبناء منحنى الحملة المتمثل بالقمم وبالفترة الزمية و بدء تشكيل خطة العمل لكل فريق.

تأتي أهمية الفريق المؤسس من كونه المنسق للفرق الأخرى، فأعضاءه  هم منسّقي الفرق الأخرى. فمثلا الفريق المؤسس لحملة أرفض شعبك بيحميك، أسس 4 فرق أخرى، فريق اعلام، فريق دعم رافضين، فريق تثبيت هوية وفريق تشبيك. لكل فريق من هذه الفرق منسق  عضو في الفريق المؤسس. وبالتالي التنسيق من والي الفرق الاربعة والفريق المؤسس تحدث من خلال المنسقين.

 SNOW FLAKE (1)

تنفيذ الحملة: وفي هذه المرحلة تتمثل مسؤولية الفريق المؤسس في التنسيق والتواصل بين الفرق جميعها لتنفيذ قمم الحملة وتكتيكاتها وتطبيق خطة العمل وتطوير ومتابعة سجل النجاح. بالرغم من أنّ الحملة تكون قبل هذه المرحلة قد اتفقت على استراتيجية الحملة ومسيرتها إلاّ أن هذه المرحلة تعد بمثابة العمل الحقيقي على الأرض، واختبار الاستراتيجية عمليا. فربّما يحدث تفاعل غير محسوب اتجاه القضية  يستدعي اعادة النظر  في الاستراتيجية مما يستدعي  بناء خطة جديدة او إحداث  تغيرات طفيفة. أو ربّما تتعاطى المعارضة مع الحملة بطريقة تتطلّب قرارا استراتيجيا جوهريا  يغير مسار الحملة كليا. بالتالي، ما نوّد أن نؤكد عليه، أن من مسؤولية الفريق المؤسس أن يبقى  متيقظّا الى الأحداث الفعلية على الأرض وما تحتاجه من تغيير أو تطوير في العمل الاستراتيجي للحملة. مثلا في حملة صار وقتها التي تهدف لتوفير التهيئة البيئية للطلاب ذوي الاعاقة في الجامعة الأردنية، كانت الحملة قد خططت لاستراتيجيتها  بالبدأ في قمتها الأولى  بفعالية في الجامعة يوزعون فيها عريضة بمطالبهم على الطلاب والهيئة التدريسية، ثم يتوجهون لرئيس الجامعة لمطالبته بالموافقة على هذه المطالب وتحقيقها، ولكن شاءت الظروف ان يترتب لقاء الحملة مع الرئيس قبل الفعالية بيومين، والمفاجأة الثانية كانت بموافقة الرئيس على مطالبهم، بالتالي الاستراتيجية التي كانت مبنية على اساس الضغط على رئاسة الجامعة لم تعد فعّالة أو واقعية، وهذا إحتاج من الفريق المؤسس للحملة دعوة للقاء طارئ للاحتفال بموافقة الرئيس ولكن أيضا لتغيير استراتيجية الحملة من الضغط الى مراقبة تحقيق المطالب وتفعيلها في كافة الكليات داخل الجامعة.

رفد الحملة وتنظيم مواردها: تثمثل مسؤولية الفريق المؤسس برصد الأموال والموارد وإإدارتها  ان احتاجت الحملة ذلك. وهناك أيضا أهمية كبيرة في تصميم وتحديث قاعدة البيانات باسماء وتفاصيل جميع الأشخاص المعنيين بالقضية من أعضاء الحملة، والمتطوعين، والمؤيدين لتسهيل تواصل الحملة مع قاعدتها الآخذة بالنمو ودعوتها للتصرف والتحرك بشكل محدد.

المرحلة الثالثة : توسيع قاعدة الحملة القيادية- فرق الحملة الثالثة.

ليس بالضرورة أن تصل كل حملة لهذه المرحلة، وقد تكتفي بتشكيل الفوج الأول، ولكن بعض الحملات تنتقل لتشكيل فوج ثانٍ وثالث من الفرق بحسب توسعهم وتكتيكاتهم. فمثلا، يقوم فريق مدينة ما بتشكيل فرق أحياء إن احتاجوا ويُحافظ الفريق المؤسس على الصورة الكبرى للتوسع ويدعم الفرق التي انشأها بالمرحلة السابقة بتشكيل فرقه الجديدة والتنسيق بينها.  بهذه المرحلة يستمر الفريق المؤسس بممارسة المسؤوليات نفسها، بالاضافة  لبناء قدرات أعضاء الحملة والتعلّم الجماعي بما في ذلك التدريبات الضرورية وتطوير المهارات. فعملية التعلم مهمة ليكون الجميع على نفس الدرجة من التمكين والمعرفة، ومهمة بالدرجة الأولى للفريق المؤسس الذي يتعلم من كل عضو جديد وفريق جديد يحشده ويؤسسه، لأن كل عضو وكل فريق يجلب معه موارده ومعارفه التي تفيد الحملة وأشخاصها.

قبل أن ننهي الحديث عن مسؤوليات الفريق المؤسس، لابّد أن نتحدث عن دور الفريق المؤسس في اختتام الحملة. سواء كانت الحملة قد وصلت إلى قمّتها النهائية وحققت الهدف، أو قررت كمجموعة اختتام هذا الجهد والانتقال الى جهد آخر، بهدف جديد، يجب على الفريق المؤسس أن ينظّم لاجتماع أو جلسة إختتام واحتفال، يحتفلون بها بما انجزوا، ويشكرون جهد كل المنظمين، ويعلنون اختتام الحملة ورّبما البدء بنشاط جديد وبالتالي توجيه دعوة جديدة للراغبين بالبدء في المشوار الثاني.

وفي الختام، ننوّه أن الفريق المؤسس مثله مثل أي فريق عملتم به. هنالك ظروف تهيء عمله ونجاحه. تستطيعون قراءة المزيد عن هذه الظروف والممارسات هنا. وللفريق المؤسس مثله مثل باقي الفرق، منسقٌ قد يكون هو الشخص الذي بدأ فكرة الحملة، أو ربّما هو شخص إنتقته المجموعة ليكون منسّقا لهم وللحملة. ودور مُنسق الحملة هام جداً وأساسي. فهّو المحرّك والمنظّم لروح العمل والانجاز في الحملة. وسنتحدث مفصلا عن دور منسق الحملة في المقال التالي في الشهر القادم.

أخيرا، نُحب أن نتعلّم من تجربتكم كمنظمين وناشطين، شاركونا عن تجربتكم في تشكيل الفريق المؤسس للحملة، واستدامة همّته؟ وماهي بعض الدروس المستفادة، وكيف تعاملتم مع التوترات التي واجهتكم في الفريق المؤسس؟ وكيف تعاملتم مع النجاحات؟

إقرأ كذلك عن الجملة التنظيمية لحملتك

 

 

2014 Powered By Wordpress, Goodnews Theme By Momizat Team